شبكة نور الحسيـن عليه السلام - شيعة تركمان العراق
اللغـة
 مقالات ودراسات - امضِ عمرك في الشهوات
إبحـــث في الموقع
الأخبــار : منشورات طائفية وجدت في بعض مناطق التركمان المعروفين بولائهم لاهل البيت عليهم السلام - 31/10/2013 < عاجل ... خمس انفجارات تهز مدينة اربيل - 30/09/2013 < الحكومة الايرانية تدين تفجيرات امس - 29/08/2013 < تصريحات محمد مهدي البياتي بخصوص الغاء المادة 23 - 29/08/2013 < ملامح معركة البوسنة ترسم في وجه طوزخورماتو..!! - 25/12/2013 <     المقــالات : الانتصار لدين الله.. والمسارعة في تحطيم عروش الطغاة - أضيف بواسـطة n-alhusain < عاشوراء والأمويين الجدد - أضيف بواسـطة n-alhusain < بكاؤنا وبكاؤهم - أضيف بواسـطة n-alhusain < خدمة الحسين عليه السلام --- بين السلب والايجاب - أضيف بواسـطة n-alhusain < ماذا نقول في حق امير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ؟ - أضيف بواسـطة n-alhusain <     الصــور : العتبة الحسينية المقدسة < العتبة الحسينية المقدسة < العتبة الحسينية المقدسة < العتبة الحسينية المقدسة < العتبة الحسينية المقدسة <     الملفــات : يخلب عباس نهر فرات - أضيف بواسـطة n-alhusain < ياعلي ياطمة - أضيف بواسـطة n-alhusain < ورما بالم رقياني- - ابراهيم جاسم - أضيف بواسـطة n-alhusain < وإماماه واعباساء سيد حيدر عربي-تركماني - أضيف بواسـطة n-alhusain < من حسيني كربلايا بيلم باغلامشام - أضيف بواسـطة n-alhusain < الإثنين 22/1/2018
توقيـت بغداد
القائمـة الرئيســية
اقسام الموقع
مكتبة الشبكة

المكتبة الفقهية

المكتبة العقائدية

كتب التاريخ

الشعر والشعراء

القصص والروايات

كتب اخرى

اثار ومعالم التركمان

اعلام

شعر و شعراء

مساجد وحسينيات

معالم اسلامية

 

الصوتيات والمرئيات

الصوتيات

المرئيات

ألبـوم الصـور
البطاقات الاسلامية

فلاشات

تصاميم اسلامية

مكتبة الملفـات
مؤمن قريش

مـن مقالاتنـا
دعاء البهاء
ادعية وزيارات
أضيف بواسـطة n-alhusain
عدد المشـاهدات 2222
تاريخ الإضافـة 21/08/2010
محرك بحث الغدير
 محرك بحث الغدير

امضِ عمرك في الشهوات
امضِ عمرك في الشهوات
أضيف بواسـطة nalhusain
أضف تقييـم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ويمر العمر كلمح البصر ونحن نقضيه في الترّهات والشهوات,متنحين عن ذكر الله عز وجل ,قاضين جل اوقاتنا في ارتكاب المعاصي وكسر الأرقام القياسية في ذلك,غير عابئين بجدار المكان ولا بصمت الزمان,متفاخرين بأنفسنا,مجللين قدرها,عازمين على ارضائها,مصرين على امتاعها..ويأتينا يوم نندم على عدم حرصنا عليها,نبكي على ما سيحلّ بها,نتذكر كتابا كنا قد رميا بكلماته خارج بوابة اذاننا واسماعنا لأن انفسنا كانت تخاتلتنا وتزين لنا حب الدنيا وتحول بيننا وبين الطاعة والزلفى ,فهل يجدي النفع في ذلك اليوم العسير,عجيب!!!المحلات تتكارم علينا في كذا يوم من السنة لتقدم لنا عروضا مميزة على منتوجاتها فلم لا يقدموا لنا عرضا واحدا وهو تأخير ذلك اليوم او خسم جزء من سيئاتنا او تناسيها علّنا ننجو بانفسنا..

ويأتينا الجواب سريعا كاسرا زجاج انفسنا العاصية,محطما جدرانها العصيّة,صاعقا اياها بصاعقة هي اقوى من البرق والرعد ,قائلا لها :ان في كل يوم من ايام عمرك كانت تُقدّم عروضا لك تُسحر جميع ملائكتي بكثرتها وبنوعيتها وبكميتها,في قوانين البشر لن تجد عروضا تُقدم على مدار الساعة من اجل خدمتك وخصيصا لك يا انسان,فهل كنت حينها تراها ام كنت لاهٍ بنفسك التي ما اغنتك شيئا ولا فادتك بشئ؟!لُمْها علّها تعطيك شيئا..

كنا نمضي عمرنا شاخصين مترقبين لأن يأتي يوم يردّ فيها ذاك الشخص على مكالماتنا او يبادلنا بنظرات الإعجاب,كنا منتظرين ان نحصل على فرصة لامتلاك ذاك القصر في المنطقة الجبلية الرائعة.كنا نترقب تتويجنا على عرش الخلود في هذه الدنيا المتزينة باحلى جلباب المتقلدة احلى الحلي والمجوهرات..

ما اعددنا شيئا ليوم تشخص فيه الأنظار,خائفين مما سيظهر امام اعين النّظار,حائرين امام الجواب الذي سوف يعيينا ويجعلنا نبلع السنتنا لأنها كانت تتباهى بالفحش والإستغابة,بلهو الحديث واصطياد الأنفس له, ونعض اصابعنا ندما على ما فرطنا من الإتيان بالأعمال والتقرب من الله عز وجل بسائر المستحبات ..

{ان السمع والبصر والفؤاد كل اولئك كان عنه مسؤولا}

معذرة ايها السمع.يا اسماعنا لن ننسى التكلم عنكِ,فأنت التي كنتِ تجذبينا الى الإستماع الى ذاك وتلك,والى فلان وفلانة,وكنت تشدّينا الى الحرام كما تشدّ البعير صاحبها عندما تجد ما تلتذ به...كنتِ تسمعينا مجالس الحرام:الغناء, الإستغابة ,الباطل, التعدي على اعراض الناس,كنتِ دائما لا تنسينا في مجالسك المحرمة فافتحي باب السمع وهيئي اوراقكِ فقد حان وقت الإدلاء بآرائكِ والدفاع عن نفسكِ في محضر الله عز وجل..

ايتها العين الخاسئة,ماذا فعلتي بنا ,جعلتينا ننظر الى ما حرمه الله,جعلتينا نلتذ برؤية العورات وما حرمه الله,جعلتينا ننظر الى من برؤيتهم تهلك انفسنا ودفعتينا الى دخول الأماكن التي عاقبة امرها الهوان والذل والعار

وانت يا جوارحنا كيف ننساكِ وقد كنت الخصم المتخفي بلباس الصديق,تحثينا على الإرتفاع والصعود الى مكان الملوك والأمراء,تغوينا بسرد قصص غيري لكي تتمالكنا الغيرة والعصبية العمياء على ا نفسنا ونذهب الى ظلم الآخرين وسرقة اموال المحتاجين والتعدي على اعراض المؤمنين ومصادقة الكاذبين والدخول في مجالس الغاويين الضالين فضلا عن الجهر بعصيان الإله والتحدي له امام سائر المخلوقات..

نحن اذينا ظلمنا انفسنا وتجرأنا بجهلنا نحن الذين تعدينا على كل جوارحنا ولم نأبه ليوم القارعة ,ليوم تتجسّد فيه الأعمال وتبرز فيه كل الخفيات ,يوم تعدّ فيه السيئات والحسنات على منصة الأشهاد والأعيان..

يا سيدنا ومولانا وربنا وخالقنا ورازقنا وكاسينا ومعطينا وراحمنا ومحبنا ومغنينا ومطعمنا وساقينا قبل ان يحين ذلك اليوم العسير,عاهدناك على ان نتوب من تلك المعاصي ونترك انفسنا الأمارة بالسوء,وننزع حب الدنيا من قلوبنا لأجل ارضائك يا املنا وبغيتنا

يا جارنا اللصيق وركنننا الوثيق ,يا الهنا بالتحقيق..

الهي اليك نعترف بظلمنا لأنفسنا فسامحنا وتجاوز عن سيئاتنا

دعونا ندع الدنيا وما فيها من ملذات ونتوجه الى خالقنا قارئين ذلك الدعاء مسمتعتين بمناجاته والتقرب منه,واضعين انفسنا بين يديه خاضعين خائفين راجين رحمته ..

 مع دعاء المشلول

ومع تلك الوجدانيات

وادي الهوى:

 عليل انا

اسأل الله لي ولكم المغفرة وقبول التوبة منا

اسألكم الدعاء

دمتم في امان الله

 


شبكة نور الحسين عليه السلام .......................www.n-alhusain.net

 

عدد المشـاهدات 2253   تاريخ الإضافـة 16/09/2010 - 13:12   آخـر تحديـث 19/01/2018 - 07:10   رقم المقـال 44
جميـع الحقوق محفوظـة © www.N-Alhusain.net 2013
الشــكل