شبكة نور الحسيـن عليه السلام - شيعة تركمان العراق
اللغـة
 مقالات ودراسات - اللهم اجعل القرآن لنا في ظلم الليالي مونسا
إبحـــث في الموقع
الأخبــار : منشورات طائفية وجدت في بعض مناطق التركمان المعروفين بولائهم لاهل البيت عليهم السلام - 31/10/2013 < عاجل ... خمس انفجارات تهز مدينة اربيل - 30/09/2013 < الحكومة الايرانية تدين تفجيرات امس - 29/08/2013 < تصريحات محمد مهدي البياتي بخصوص الغاء المادة 23 - 29/08/2013 < ملامح معركة البوسنة ترسم في وجه طوزخورماتو..!! - 25/12/2013 <     المقــالات : الانتصار لدين الله.. والمسارعة في تحطيم عروش الطغاة - أضيف بواسـطة n-alhusain < عاشوراء والأمويين الجدد - أضيف بواسـطة n-alhusain < بكاؤنا وبكاؤهم - أضيف بواسـطة n-alhusain < خدمة الحسين عليه السلام --- بين السلب والايجاب - أضيف بواسـطة n-alhusain < ماذا نقول في حق امير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ؟ - أضيف بواسـطة n-alhusain <     الصــور : العتبة الحسينية المقدسة < العتبة الحسينية المقدسة < العتبة الحسينية المقدسة < العتبة الحسينية المقدسة < العتبة الحسينية المقدسة <     الملفــات : يخلب عباس نهر فرات - أضيف بواسـطة n-alhusain < ياعلي ياطمة - أضيف بواسـطة n-alhusain < ورما بالم رقياني- - ابراهيم جاسم - أضيف بواسـطة n-alhusain < وإماماه واعباساء سيد حيدر عربي-تركماني - أضيف بواسـطة n-alhusain < من حسيني كربلايا بيلم باغلامشام - أضيف بواسـطة n-alhusain < الإثنين 22/1/2018
توقيـت بغداد
القائمـة الرئيســية
اقسام الموقع
مكتبة الشبكة

المكتبة الفقهية

المكتبة العقائدية

كتب التاريخ

الشعر والشعراء

القصص والروايات

كتب اخرى

اثار ومعالم التركمان

اعلام

شعر و شعراء

مساجد وحسينيات

معالم اسلامية

 

الصوتيات والمرئيات

الصوتيات

المرئيات

ألبـوم الصـور
البطاقات الاسلامية

فلاشات

تصاميم اسلامية

مكتبة الملفـات
مؤمن قريش

مـن مقالاتنـا
الفرق بين الطائفية والمذهبية
مقالات ودراسات
أضيف بواسـطة n-alhusain
عدد المشـاهدات 5729
تاريخ الإضافـة 19/11/2010
محرك بحث الغدير
 محرك بحث الغدير

اللهم اجعل القرآن لنا في ظلم الليالي مونسا
اللهم اجعل القرآن لنا في ظلم الليالي مونسا
أضيف بواسـطة nalhusain
أضف تقييـم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يقول الله تعالى ذكره في محكم كتابه الحكيم

بسم الله الرحمن الرحيم

{شهر رمضان الذي أُنزلَ فيه القرآن هدًى لّلنّاس وبيّناتٍ من الهدى والفُرقان فمن شهد منكم الشّهر فليصمه ومن كان مريضاً أو على سفرٍ فعِدّةٌ مّن أيّامٍ أُخر يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ولتكملوا العدّة ولتكبّروا الله على ما هداكم ولعلّكم تشكرون}

صدق الله العلي العظيم

لست استطيع ان اعرف القرآن الكريم ..لذا سأتركه لمن قال الله فيهم واسألوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون..

لنقف قليلا عند كلام مولانا زين العابدين عليه السلام في هذا الدعاء الشريف في ما يختص بالقرآن الكريم

"اللهم انك اعنتني على ختم كتابك الذي انزلته نورا وجعلته مهيمنل على كل كتاب انزلته وفضّلته على كل حديث قصصتَه فرقانا فرقت بين حلالك وحرامك وقرآنا اعربت به عن شرائع احكامك وكتابا فصّلته لعبادك تفصيلا ووحيا أنزلته على نبيك محمد صلواتك عليه وآله تنزيلا وجعلته نورا نهتدي من ظلم الضّلالة والجهالة باتباعه وشفاءً امن انصت بفهم التصديق الى استماعه وميزان قسطٍ لا يحيف عن الحق لسانه ونور هدىً لا يُطفأ عن الشاهدين برهانه وعلم نجاة لا يضلّ من امّ قصد سنّته ولا تنال ايدي الهلكات من تعلّق بعُروة عصمته .."

 

اذا كان نزول القرآن في هذا الشهر المبارك فيه هدى للناس وفيه نجاة من الظلمات والفائدة المرجوّة منه هي صلاح العبد وتهذيب نفسه ,فلم لا يغتنم العبد تلك الفرصة التي لا تقدّر بثمن ولا تُحصى نتائجها ؟!

هل اغتنام الفرصة لكسب رضا الله عز وجل هو بالأمر الغير مهم عند بعض الناس بل يعدّ هذا الشهر كريما لأنه يستلذ فيه باطيب المأكولات وبالذ الشراب لا لا بل اكثر من ذلك انه الشهر المتميز بالمسلسلات والبرامج التي تقرّبه من الهه وهواه ..تراه كالتماثيل التي ان ردّها الله الى زمن الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه وآله وعلي عليه السلام لكانت من جملة التي رموها وكسّروها ..

لنعود الى صلب الموضوع الذي يغني المرء ولا يضره.

 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يقول الله تبارك وتعالى : من شغله القرآن عن ذكري وسألني أعطيته أفضل ما أعطي السائلين " .

وفي خطبة الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه وآله :"..فاسألوا الله ربكم بنيات صادقة وقلوب طاهرة ان يوفقكم لصيامه وتلاوة كتابه،"

يُستشف من هذا الكلام ان تلاوة القرآن يجب ان يكون القلب الطاهر اساسها والنية الصادقة عنوانه اذ كيف اقرأ كلام الله عز وجل بدون ان اتدبّر فيه واستوعب معناه

ثم نأتي بعد ذلك الى اجر قارئ القرآن في نفس الخطبة : "ومن تلا فيه آية من القرآن كان له مثل أجر من ختم القرآن في غيره من الشهور".

ولكن ممّ سيقينا او يخفف علينا القرآن عند مماتنا؟ لنتابع دعاء امامنا المعظّم السجاد عليه السلام في الدعاء:

"اللهم صل على محمد وآل محمد وهوّن بالقرآن عند الموت على انفسنا كرب السياق زجهد الأنين وترادف الحشارج اذا بلغت النفوس التراقي وقيل من راق وتجلى ملك الموت لقبضها من حجب الغيوب ورماها عن قوس المنايا باسهم وحشة الفراق وداف لها من ذعاف الموت كأسا مسمومة المذاق ودنا منا الى الآخرة رحيل وانطلاق وصارت الأعمال قلائد في الأعناق وكانت القبور هي المأوى الى ميقات يوم التلاق..

انّ شهر رمضان الفضيل هو شهر الله عز وجل ,شهر التقرب من الله ونيل الرحمة والرضا , هو شهر التدبر في آيات الله المحكمات ,وبما ان اهل البيت عليهم السلام هم القرآن الناطق فلنأخذ من اهل البيت عليهم السلام منهاجا يكون طريقنا لنيل رضا الحبيب عز وجل.

اسأل الله عز وجل ان يعيننا على تلاوة القرآن الكريم وتدبر آياته  وان يجعلنا من المتمسكين دوما وابدا بالثقلين: كتاب الله والعترة الميامين النجباء عليهم افضل الصلاة والسلام

اتمنى من الله تعالى ان يكون فيما كتبت فائدة لنفسي وللجميع.

حفظكم الله ورعاكم

دمتم في امان الله

 

عدد المشـاهدات 2982   تاريخ الإضافـة 23/08/2010 - 12:30   آخـر تحديـث 19/01/2018 - 07:09   رقم المقـال 30
جميـع الحقوق محفوظـة © www.N-Alhusain.net 2013
الشــكل